أفلام

فيلم الأسد الملك “سيمبا” The Lion King

التصنيف : مغامرة ، أكشن ، دراما ، موسيقى

تريلر الفيلم

فيلم الرسوم المتحركة الأسد الملك سيمبا الذي شهد نجاحًا كبيرًا بين أوساط الكبار والصغار ، في 28 سبتمبر من عام 2016 ، أكدت شركة والت ديزني بيكتشر عن رغبة المخرج جون فافريو في إنتاج النسخة الجديدة من فيلم الرسوم المتحركة الأسد الملك سيمبا الذي صدر عام 1994 ، والذي سيشهد الأغاني من فيلم 1994 ، وذلك عقب سلسلة من النجاحات الأخيرة على شباك التذاكر على الأفلام الجديدة التي تم إعادة تشكيلها وإنتاجها مثل فيلم “ساندريلا” ، و “الجميلة والوحش” و “ملافسينت” و “كتاب الغابة”

في13 أكتوبر 2016 ، أفيد أن ديزني قد استأجرت جيف ناثانسون لكتابة السيناريو من أجل إعادة الإصدار، مع القصة التي كتبها بريندا تشابمان ، الذي كان رئيس القصة الأصلية للفيلم.

في نوفمبر ، خلال حديثه مع ComingSoon.net ، قال فافريو إن تكنولوجيا التصوير السينمائي الافتراضية التي استخدمها في فيلم The Jungle Book ستُستخدم بدرجة أكبر في The Lion King على الرغم من أن وسائل الإعلام ذكرت أن فيلم The Lion King هو فيلم حي ، إلا أنه يستخدم في الواقع الرسوم المتحركة التي تم إنشاؤها بواسطة الكمبيوتر. كما لم تصفها شركة ديزني بأنها حية ، حيث ذكرت فقط أنها ستتبع النهج “التكنولوجي الرائد” في The Jungle Book بينما يعمل الفيلم كصورة جديدة لفيلم الرسوم المتحركة لعام 1994

في وقت سابق من مارس 2017 ، تم الإعلان عن أن بيونسيه كانت أفضل خيار لفافريو لدور “نالا” وأن المخرجة والاستوديو سيكونان على استعداد لفعل كل ما يتطلبه الأمر لاستيعاب جدول أعمالها المزدحم.

في وقت لاحق في 1 نوفمبر 2017 ، تم تأكيد دورها في إعلان رسمي.

قال مشرف الإنتاج الافتراضي ، جيريش بالاكريشنان ، أن صناع السينما استخدموا تقنيات التقاط الحركة  وتقنيات VR,AR  مع فريق الإنتاج الذي يجمع بين تقنية الواقع الافتراضي والكاميرات من أجل تصوير النسخة الجديدة في بيئة محاكاة الواقع الافتراضي.

نبذة مختصرة عن الفيلم

The Lion King هو فيلم موسيقي أمريكي لعام 2019 من إخراج وإنتاج جون فافريو ، من تأليف جيف ناثانسون ، وإنتاج والت ديزني بيكتشرز. إنه طبعة واقعية مصورة بالحاسوب من فيلم ديزني الشهير عام 1994.

يحكي الفيلم أصوات كل من دونالد جلوفر وسيث روجين وتشوييتل إجيوفور وألفري وودارد وبيلي أيشنر وجون كاني وجون أوليفر وبيونسي نولز كارتر وغيرهم .

تم عرض الفيلم في الولايات المتحدة في 19 يوليو 2019 ، وكان هناك آراء متباينة ، مع الثناء على التأثيرات البصرية ، والناحية الموسيقية والعروض الصوتية ، ولكن تم انتقاد العمل لعدم وجود الأصالة وتعبيرات الوجه في الشخصيات.

أحداث الفيلم

تدور أحداث الفيلم حول بلاد في أفريقيا ، حيث يحكم فخر الأسود مملكة الحيوانات ، يتم تقديم ابن الملك موفاسا والملكة سارابي للحيوانات التي جمعها الماندريل ، وهو الابن المولود حديثًا والذي يُدعى “سيمبا”

يُطلع الملك موفاسا لابنه على أراضي الحكم ، ويشرح له مسؤوليات الحكم ودورة الحياة التي تربط بين جميع الكائنات الحية .

بينما على صعيد أشقاء الملك موفاسا ، يقوم أخوه الأصغر “سكار” بالتآمر ضد أخوه الملك موفاسا للقضاء عليه هو وابنه سيمبا لكي يصبح هو الملك وصاحب العرش ، نظرًا لحبه الشديد للحكم والسلطة .

حيث يقوم سكار شقيق الملك موفاسا وعم سيمبا بخديعة الابن سيمبا هو وصديق المفضل “نالا” لاستكشاف مقبرة الفيلة المحظورة . ينما هم هناك يستكشفون ، يتعرضون للهجوم من قبل الضباع المرقطة بقيادة شينزي ، كاماري ، وعزيزي.

يتم تنبيه موفاسا بالحادث من خلال ماجوردومو ، ويقوم بإنقاذهم قبل وقوع الخطر عليهم .

بالرغم من أنه منزعج من سيمبا إلا انه يسامحه ، ويقول له أن ملوك الماضي العظماء يراقبونه من سماء الليل ، وأنهم سيراقبون سيمبا يوما ما .

في هذه الأثناء ، يزور “سكار” الضباع ويرتّب لإقناعهم بمساعدته على الإطاحة بـ موفاسا مقابل حقوق الصيد في برايد لاندز.

يخطط سكار ليضع فخًا لأخيه وابن أخيه سيمبا ، للإيقاع بهم مجددًا ، حيث يجذب سيمبا إلى مكان حيث الضباع تجمع قطيعا كبيرا من الحيوانات البرية المفترسة ، ويبلغ موفاسا بالمخاطر التي سيقع بها ابنه الشبل سيمبا ، ويسارع الملك لإنقاذ ابنه من الخطر المحدق به .

موفاسا ينقذ سيمبا ، ولكن ينتهي ذلك بتعلقه على خافة الوادي ، وسكار بدلا من مساعدته جعله يسقط حتى وفاته ، ثم يقنع سيمبا بأن الخطأ هو خطأه وينصحه بمغادرة المملكة وعدم العودة إليها أبدًا ، ثم يأمر سكار الضباع بقتل سيمبا ، لكنه يفر بالهروب.

يخبر سكار المملكة بأن الملك موفاسا وسيمبا قد قُتلا في الوادي وأنه هو الملك الجديد لهذه المملكة ، و سمح لأتباعه الثلاثة من الضباع وبقية قطعانهم بالعيش في أراضي برايد.

ينتهي المطاف بضياع سيمبا في الصحراء الجافة ، ولكن ينقذانه “تيمون وبومبا” الخنزير والنمس ، وهما أيضا منبوذان ووحيدان مع بعضهما البعض ، يكبر سيمبا مع أصدقائه الجدد ومع الحيوانات الأخرى ، ويعيش تحت شعار “هاكونا ماتاتا”

أي معناها باللغة السواحيلية “لا تقلق” .

ينقذ سيمبا تيمون وبومبا من لبؤة جائعة تبين أنها “نالا” صديقته القديمة في المملكة . تتحد هي وسيمبا ويقعان في الحب ، وتحثه على العودة إلى المملكة ، وتخبره أن أرض المملكة أصبحت أرضاً قاحلة من الجفاف تحت حكم سكار.

شعر سيمبا بالذنب بسبب وفاة والده ، ورفض العودة إلى الديار. ثم بعد ذلك يزور شبح موفاسا سيمبا في سماء الليل ، ويخبره أنه يجب أن يأخذ مكانه الصحيح كملك. وأن يدرك أنه لم يعد بإمكانه الهرب من ماضيه ، ثم يقرر سيمبا العودة إلى أرض المملكة.

يتسلل سيمبا بمساعدة أصدقائه إلى المملكة التي كانت مليئة بالضباع ويواجه سكار. يحاول سكار السخرية من سيمبا ويلقي باللوم عليه لقتل والده في الوادي ، حيث يكشف سيمبا أنه هو “سكار” من قتل الملك موفاسا. غضب سيمبا غضبًا شديدًا ثم كشف الحقيقة لبقية الحيوانات في المملكة . يحاول سكار الدفاع عن نفسه ، تيمون وبومبا ورفيقي وزازو يدافعان عن سيمبا ضد الضباع بينما يحاصر سيمبا سكار في قمة المملكة أثناء محاولته الهرب. يطلب سكار من سيمبا الرحمة ويحاول إلقاء اللوم على الضباع على أفعاله ؛ سيمبا يدعه وشأنه ، لكنه يأمره بمغادرة أرض المملكة إلى الأبد.

يرفض سكار ويهاجم ابن أخيه ، لكن سيمبا تمكن من رميه من أعلى الصخرة.  حيث ينجو من السقوط ، لكنه يتعرض للهجوم والقتل من قبل الضباع التي سمعت عن محاولته لخيانتهم. بعد ذلك ، يتولى سيمبا الحكم ويجعل نالا ملكة له.

شيماء مسلم

مترجمة من وإلى اللغتين العربية والإنجليزية وكاتبة محتوى في مواضيع متنوعة ، لدي شغف في متابعة أفلام الأكشن الأجنبية وذات الرسالة الهادفة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى